سجل ارتباطات الفيسبوك: الوجه الآخر للشبكة الاجتماعية الأكثر شعبية

بواسطة mo.adel 10 دقيقة للقراءة

هل تستخدم فيسبوك بانتظام للتواصل؟ هل تستمتع بمشاهدة المحتوى المتنوع والمثير للاهتمام والمفيد والممتع الذي يقدمه لك فيسبوك؟ هل تعتقد أن فيسبوك يحترم خصوصيتك وأمنك على الإنترنت؟ إذا كانت إجابتك نعم، فقد تفاجأ بما ستقرأه في هذه المقالة.

في هذه المقالة، سنكشف لك عن الوجه الآخر للشبكة الاجتماعية الأكثر شعبية في العالم، وهو سجل ارتباطات الفيسبوك (cookies). سنشرح لك ما هو سجل ارتباطات الفيسبوك، وكيف يعمل، وما هي الآثار السلبية له على خصوصيتك وأمنك على الإنترنت.

سنعرض لك أيضاً بعض الإجراءات التي يمكنك اتخاذها للحماية من سجل ارتباطات الفيسبوك وتقليل تأثيرها عليك.

إذا كنت مهتماً بمعرفة المزيد عن هذا الموضوع، فتابع معنا قراءة هذه المقالة.

ما هو سجل ارتباطات الفيسبوك؟

سجل ارتباطات الفيسبوك، أو ما يعرف بالإنجليزية بـ Facebook Cookies، هو ملف نصي صغير يتم تخزينه على جهازك عندما تزور موقع فيسبوك أو أي موقع آخر يستخدم خدمات فيسبوك مثل زر أعجبني أو مشاركة أو تعليق. 

يحتوي سجل ارتباطات الفيسبوك على معرف فريد يربط بين جهازك وحسابك على فيسبوك، بالإضافة إلى بعض البيانات الأخرى مثل اللغة والموقع والوقت. يستخدم فيسبوك سجل ارتباطاته لتتبع نشاطك على موقعه وعلى المواقع الأخرى التي تستخدم خدماته، ولتقديم محتوى وإعلانات مخصصة لك.

كيف يعمل سجل ارتباطات الفيسبوك؟

عندما تزور موقع فيسبوك أو أي موقع آخر يستخدم خدمات فيسبوك، يرسل متصفحك طلباً إلى خادم فيسبوك يحتوي على سجل ارتباطات الفيسبوك الخاص بك.

يقوم خادم فيسبوك بقراءة سجل ارتباطاتك ويحدد هويتك وتفضيلاتك والمواقع التي زرتها. ثم يرسل خادم فيسبوك رداً إلى متصفحك يحتوي على محتوى وإعلانات مخصصة لك.

يتم تحديث سجل ارتباطات الفيسبوك بشكل مستمر بناءً على نشاطك على الإنترنت، ويتم إرساله مرة أخرى إلى خادم فيسبوك في كل زيارة جديدة.

ما هي الآثار السلبية لسجل ارتباطات الفيسبوك على خصوصيتك وأمنك على الإنترنت؟

رغم أن سجل ارتباطات الفيسبوك قد يكون مفيداً لتحسين تجربتك على موقع فيسبوك وعلى المواقع الأخرى التي تستخدم خدماته، إلا أنه يشكل أيضاً تهديداً لخصوصيتك وأمنك على الإنترنت. وهذا لأسباب عدة، منها:

  • سجل ارتباطات الفيسبوك يسمح لـ Facebook بجمع معلومات شخصية عنك وعن سلوكك على الإنترنت، مثل الصفحات التي تزورها والمنشورات التي تتفاعل معها والمنتجات التي تشتريها والمواقع الجغرافية التي تتواجد فيها. يستخدم فيسبوك هذه المعلومات لإنشاء ملف شخصي عنك يحتوي على اهتماماتك وميولك وآرائك ومعتقداتك. يستخدم فيسبوك هذا الملف الشخصي لتقديم إعلانات مستهدفة لك، ولتأثير على ما تراه وما تفكر فيه وما تقرره.
  • سجل ارتباطات الفيسبوك يسمح للجهات الخارجية مثل المعلنين والشركاء والحكومات بالوصول إلى معلوماتك الشخصية ونشاطك على الإنترنت. هذه الجهات قد تستخدم هذه المعلومات لأغراض مختلفة، مثل التسويق والتحليل والرقابة والتجسس والتلاعب والاحتيال والابتزاز والتهديد. قد تتعرض معلوماتك الشخصية للسرقة أو التسريب أو التزوير أو التعديل أو الاستخدام السيئ.
  • سجل ارتباطات الفيسبوك يسمح للمتسللين والقراصنة بالاستفادة من ثغرات الأمن والخصوصية في موقع فيسبوك أو في متصفحك أو في جهازك. هؤلاء المتسللين والقراصنة قد يحاولون الوصول إلى حسابك على فيسبوك أو إلى بياناتك الشخصية أو إلى أجهزتك أو إلى شبكاتك. قد يستخدمون هذه الوصول لأغراض ضارة، مثل نشر المحتوى السيئ أو الإساءة للآخرين أو الاستيلاء على هويتك أو الاستحواذ على مواردك أو تشويه سمعتك.

إذا كنت تهتم بخصوصيتك، فقد ترغب في إيقاف تشغيل سجل ارتباطات الفيسبوك حتى لا يتمكن الفيسبوك من تتبع أنشطتك عبر الإنترنت.

لماذا يجب عليك إيقاف تشغيل سجل ارتباطات الفيسبوك؟

هناك عدة أسباب تجعلك ترغب في إيقاف تشغيل سجل ارتباطات الفيسبوك:

  • لحماية خصوصيتك: يجمع الفيسبوك معلومات عن المواقع التي تزورها من خلال سجل ارتباطك. يمكن استخدام هذه المعلومات لتتبع أنشطتك عبر الإنترنت وعرض الإعلانات المستهدفة.
  • تحسين أداء جهازك: يمكن أن يستهلك سجل ارتباط الفيسبوك مساحة تخزين كبيرة على جهازك. إذا كنت ترغب في تحرير بعض المساحة على جهازك، فقد ترغب في إيقاف تشغيل سجل ارتباطات الفيسبوك.
  • تجنب الإعلانات المزعجة: يستخدم الفيسبوك سجل ارتباطك لعرض الإعلانات المستهدفة. إذا كنت لا ترغب في رؤية إعلانات مخصصة لاهتماماتك، فقد ترغب في إيقاف تشغيل سجل ارتباطك.

سجل ارتباطات الفيسبوك يسمح لفيسبوك بتتبع نشاطك على موقعه وعلى المواقع الأخرى التي تستخدم خدماته، مثل زر أعجبني أو مشاركة أو تعليق. يستخدم فيسبوك هذه المعلومات لإنشاء ملف شخصي عنك يحتوي على اهتماماتك وميولك وآرائك ومعتقداتك.

هذا يعني أن فيسبوك يملك معلومات شخصية عنك وعن سلوكك على الإنترنت، معلومات قد لا ترغب في مشاركتها مع أي جهة أخرى.

ولكن هل تضمن أن فيسبوك يحتفظ بهذه المعلومات لنفسه؟ وهل تثق في أن فيسبوك يستخدمها بطريقة مسؤولة وأخلاقية؟ وهل تعلم أن هذه المعلومات قد تكون عرضة للسرقة أو التسريب أو التزوير أو التعديل أو الاستخدام السيئ؟

لذلك، يجب عليك تعطيل سجل ارتباطات الفيسبوك لتوفير المزيد من الأمان والخصوصية لديك.

كيفية تشغيل أو إيقاف تشغيل سجل روابط الفيسبوك

هذه الميزة غير متوفرة على أجهزة الكمبيوتر، ولكنها متوفرة على أجهزة أندرويد وآيفون. يمكنك أيضًا تشغيل سجل الارتباط الخاص بك أو إيقاف تشغيله في تطبيق انستجرام باتباع خطوات مماثلة. لتمكين سجل الارتباط أو تعطيله، يتعين عليك اتباع الخطوات التالية:

  1. على جهاز أندرويد أو أيفون الخاص بك، افتح تطبيق Facebook واضغط على أيقونة القائمة.
  2. قم بالتمرير لأسفل، ثم انقر فوق “الإعدادات والخصوصية – Settings & Privacy”، ثم انقر فوق “الإعدادات -Settings”.
  3. ضمن معلومات الفيسبوك الخاصة بك، اضغط على “سجل الأنشطة – Activity Log”.
  4. اضغط على أيقونة الفلتر في الزاوية اليمنى العليا، ثم اضغط على “الفئات – Categories”.
  5. لتشغيل سجل الارتباط، انقر فوق المفتاح الموجود بجوار “السماح بسجل الارتباط – Allow link history”، ثم انقر فوق “السماح – Allow” للتأكيد.
  6. لإيقاف تشغيل سجل الارتباط، انقر فوق المفتاح الموجود بجوار “السماح بسجل الارتباط – Allow link history”، ثم انقر فوق “عدم السماح – Don’t allow” للتأكيد.

سيؤدي ذلك إلى إيقاف تشغيل سجل ارتباطات الفيسبوك على جهازك. لن يتمكن الفيسبوك بعد الآن من تتبع الروابط التي تنقر عليها.

كيف تحمي خصوصيتك وأمنك على الإنترنت من سجل ارتباطات الفيسبوك؟

إذا كنت قلقاً على خصوصيتك وأمنك على الإنترنت من سجل ارتباطات الفيسبوك، فهناك بعض الإجراءات التي يمكنك اتخاذها للحد من تأثيرها عليك، مثل:

  • تغيير إعدادات الخصوصية والأمن على حسابك على فيسبوك، والتحكم في ما تشاركه ومع من تشاركه ومن يمكنه رؤيته. يمكنك أيضاً تعطيل أو حذف بعض البيانات التي يجمعها فيسبوك عنك، مثل النشاط خارج فيسبوك والمواقع الجغرافية والتعرف على الوجوه.
  • استخدام متصفح آمن ومحدث ومزود بإضافات أو ملحقات تمنع فيسبوك من تتبعك على الإنترنت، مثل Privacy Badger أو Ghostery أو uBlock Origin. يمكنك أيضاً تعطيل أو حذف سجل ارتباطات الفيسبوك من متصفحك، أو استخدام وضع التصفح الخاص أو المتخفي.
  • استخدام شبكة خاصة افتراضية (VPN) أو خدمة تور (Tor) لإخفاء عنوان الإنترنت الخاص بك (IP) وتشفير حركة البيانات الخاصة بك على الإنترنت، وبالتالي منع فيسبوك من تحديد موقعك ونشاطك. يمكنك أيضاً استخدام مواقع أو تطبيقات بديلة لفيسبوك تحترم خصوصيتك وأمنك، مثل ماستودون (Mastodon) أو دياسبورا (Diaspora) أو ميو (MeWe).
  • توخي الحذر والحيطة عند استخدام فيسبوك أو أي موقع آخر يستخدم خدمات فيسبوك، وعدم النقر على الروابط أو الإعلانات المشبوهة أو المضللة أو المزعجة، وعدم إدخال بياناتك الشخصية أو المالية أو الحساسة على مواقع غير موثوقة أو غير مشفرة، وعدم مشاركة معلوماتك الشخصية أو الحسابات أو الأجهزة مع أشخاص غير موثوقين.

في هذه المقالة، تعرفنا على ما هو سجل ارتباطات الفيسبوك، وكيف يعمل، وما هي الآثار السلبية له على خصوصيتك وأمنك على الإنترنت. كما تعرفنا على بعض الإجراءات التي يمكننا اتخاذها للحماية من سجل ارتباطات الفيسبوك وتقليل تأثيرها علينا.

في نهاية المطاف، تبقى هذه التقنية أداةً في أيدينا، ويعود الأمر إلينا كمستخدمين لتحديد كيفية استخدامها. إن سجل ارتباطات الفيسبوك يمكن أن يكون ذلك المرآة التي نلقي فيها نظرة على ذاتنا الرقمية ونتسائل: هل نحن مستعدون لمواجهة الوجه الآخر للشبكة الاجتماعية، وكيف سنستفيد من هذا بطريقة تجعلنا أكثر وعيًا وتفهمًا؟

نأمل أن تكون هذه المقالة قد أضافت إلى معلوماتك ووعيك بموضوع سجل ارتباطات الفيسبوك، وأن تكون قادراً على اتخاذ القرارات الصحيحة بشأن استخدامه وإدارته. فهو يمثل فرصة وتحدياً في آن واحد للمستخدمين والمسوقين على الفيسبوك. فهو يمكنه أن يزيد من تجربتنا وتفاعلنا على الشبكة الاجتماعية، ولكنه يمكنه أيضاً أن يهدد خصوصيتنا وأمننا على الإنترنت.

مُقترحكيفية استخدام ميزة المحادثات السرية في الماسنجر Facebook Messenger

شارك
اترك تعليق